أخبار دولية

صحيفة إكسبريس البريطانية:يمكن أن يصبح نفق المضيق حقيقة واقعة في 2030

أعلنت صحيفة إكسبريس البريطانية عن مشروع ضخم لنفق تحت الماء من شأنه أن يربط شبه الجزيرة الأيبيرية بالمغرب…خطوة أخرى نحو التواصل بين القارتين من شأنها أن تغير بانوراما العلاقات بينهما بفضل هذا العمل الهندسي.وعلى نحو مماثل،ذكرت صحيفة التابلويد الإنجليزية أن إسبانيا أكدت في الصيف الماضي بالفعل تخصيص مبلغ يزيد على مليوني يورو لدراسة تصميم نفق للسكك الحديدية سيربط أراضيها بالمغرب عبر مضيق جبل طارق.من جانبها،صرحت وزيرة النقل والتنقل والأجندة الحضرية في السلطة التنفيذية الإسبانية،راكيل سانشيز،كما ذكرت صحيفة Express،أنهم بالفعل “يروجون لمشروع ذي أهمية جيواستراتيجية قصوى”.مضيفة أن هذا التدخل من شأنه أن يحسن العلاقات بين كل من إسبانيا والمغرب وأوروبا وإفريقيا.ويجب التذكير أنه تم تحقيق هذا الارتباط بين الدار البيضاء وطنجة في المغرب وأن النظام الإسباني يتوفر على خط فائق السرعة قريب جدا من ساحله الجنوبي مما يسهل الاتصال.ويتوقع المشروع أن يصل طول النفق المذكور إلى 42 كيلومترا،وسيربط منطقة بونتا بالوما بطريفة وبونتا مالاباتا بخليج طنجة،منها 27.7 كيلومترا تحت البحر و11 تحت الأرض.ليست هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الحديث عن هذا الارتباط البري بين البلدين منذ ذلك الحين،على الرغم من وجود مشروع بالفعل من أواخر العشرينيات من القرن الماضي،إلا أنه في السبعينيات بدأت الشائعات تسمع بأن هذا سيكون ممكنًا،ولكن كان لابد من ذلك.ليتم التخلص منها في الثمانينات.الآن،مع اقتراب موعد نهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2030 والتقدم في الهندسة، أصبح هذا الأمر ممكن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى